ثقافة وأدب

 

المواد ترسل الى

جميع المواد والرسائل ترسل الى: fuadmirzairaq@gmail.com

المشرف العام

فؤاد ميرزا

 

  يجري تحديث الصفحات الثقافية أسبوعيا, ونعتذر عن نشر المواد, التي سبق وجرى نشرها على النت, لطموحنا الدائم, تقديم الجديد من نصوص الثقافة والإبداع.

 

موقع الكاتب العراقي

تأسس عام 2003

 

 

 

تأريخ النشر

July 30, 2011 04:46 PM

Detroit Michigan U.S

 

 

من الشعر الكوردي الحديث

شعر: جبار طيب ترجمة: مكرم رشيد الطالباني أخلدي للنوم .. أيتها الحبيبة

 

 

 

 

أخلدي للنوم . أيتها الحبيبة، أيتها الحبيبة

أخلدي للنوم.. دون هموم،

دون معرفة بما أعاني .. أيتها الحبيبة.

إني أريد ..

أن أضمن لكِ عالَماً

من (الخفة).

أن أبني لكِ بلداً

من (الإعتيادي).

إني لا أدركُ..

أي أرضٍ ترغبين؟!

أسهولاً مرتفعةً؟!

أم صحارى عصية؟!

أم هضاباً منخفضةً؟!

أم جبالاً مبسطةً؟!

إني لا أعرف ..

أي موسمٍ ترغبين؟!

أربيعاً مسرعاً؟!

أم صيفاً ضخماً؟!

       ام خريفاً متهالكاً؟!

أم شتاءاً سائلاً؟!

إني لا أعرف..

أي وقتٍ ترغبين؟!

أصباحاً مرّاً؟!

أم ظهراً شرساً؟!

أم مساءً متجهماً؟!

أم ليلاً باهتاً؟!

إني أريد ..

أن أرعى لكِ بستاناً

من (النور).

أُؤمِّنَ لكِ وضعاً

من (البساطة).

إني لا أعرف

أي غابةٍ تحبذين!؟

أتحبذينَ تفاح النسيم؟!

أم بلوط المطر؟!

أم عرموط الغيوم؟!

أم جوز الروح؟!

إني لا أعرف..

أي عمل تحبذين؟!

أتحبذينَ نسج تاريخ الصدأ؟!

أم غزلُ الرقص؟!

أم قطف فاكهة الصوت؟!

أم نفسُ القلق؟!

×××

أخلدي إلى النوم..أيتها الحبيبة

إني أريد..

أن أعدَّ لكِ منزلاً

من (الشفافية).

أعزفَ لكِ لحناً

من (السؤدد).

إني لا أعرف ..

أي لونٍ تحبذين؟!

الأصفر الرفيع؟!

الأسود المائل للزرقة؟!

الأبيض الغامق؟!

أم الأزرق العريض؟!

 

إني لا أعرف.. أي صوت تحبذين؟!

الضحكة الزرقاء؟!

البكاء الشهباء؟!

القهقهة الخضراء؟!

أم التصفيق الأرجواني؟!

×××

أخلدي إلى النوم.. أيتها الحبيبة

إني أريد ..

أن أنظم لكِ نزهةً

من (الإعتدال).

أن أنظم لكِ سفرةً

من (التكبر).

إني لا أعرف..

أي وضعٍ تحبذين؟!

مشيةً دائرية؟!

وقفةً ثنائية؟!

جلوساً أنيقاً؟!

أم إستلقاءاً عارياً؟!

إني لا أعرف ..

أي وجبةٍ تحبذين؟!

مشوياتٍ نيئة؟!

مقلياتٍ قديمة؟!

بيضاتٍ ناضجة؟!

أم مرقِ العِطر؟!

×××

أخلدي إلى النوم.. أيتها الحبيبة، أيتها الحبيبة المدللة

أخلدي إلى النوم دون هموم،

دون معرفة بما أعاني .. أيتها الحبيبة.

أخلدي إلى النوم بدوركِ.. وأحلمي،

أحلاماً عطرةً

لا تحكي..

بَشَرَةَ جمر (الغضب).

أنزعي جلد الـ(أنانية) المتوتر

إبلعي..

عقدة (العتاب) المُسَنّن

أرمي..

بشليلة (الحسد) الخشن

أخلدي أنتٍ للنوم ؟ وأحلمي،

أحلاماً لذيذة الطعم

كفى إذن .. لا تتحجّجي،

أصغَي بسمعكِ..

إلى مناغاة ( التمهل)

إغتَسلي ..

في عطر (البساطة).

أنسجي ..

شريط (التعايش معاً).

تفتحي..

للتوحد (المفتوح).

من الآن فصاعداً

لن أرضى

أن تنسي حالي

حتى ولو كان في المنام.

                           السليمانية/ تشرين الأول 2009

 

عن الملحق (النقدي لصحيفة جاودير) العدد (196) السبت 11/1/2010